تقرير عن قطارة الإمام علي (ع) معلَمَا شاخصا - قائم آل محمد


جديد الموقع الآخرة حقيقة لأهل البصيرة « » معاني الأحرف المقطعة يس 5 « » الرسول الأعظم الفاتح الأول لدولة النور - 1 « » المواقف التي توجب الصدقة والمساعدة « » خيانة الأمانة 1 « » قبسات من حياة الإمام الحسن العسكرى عليه السلام « » الذنوب الكبيرة الدرس الأول « » مقدمة سيرة الإمام الكاظم عليه السلام « » الدرس الثاني : فهم لقاء الله شرط أساسي في جهاد النفس « » معنى " نحن عيبة علم الله " وحديث رسول الله " أنا وأنت يا علي من شجرة واحدة « »
جديد الأخبار لدي استفسار - من السيد حيدر حسن « » تمت إضافة الدرس الأول من الذنوب الكبيرة في نافذة الأخلاق « » تم إضافة مقدمة السيرة للإمام الكاظم عليه السلام « » الرد على أخت زينب - منهج الموقع « » "ليطمئن قلبي " « » تمت إضافة ملف خصائص أم البنين « » تمت إضافة الجزء الثاني من سيرة الإمام الجواد « » أسرار الصلاة « » كيف تخطط لحياتك على مقياس SMART « » سؤال عن العرفان « »


المتواجدون الآن



الأخبار
اخبار عامه
تقرير عن قطارة الإمام علي (ع) معلَمَا شاخصا
تقرير عن قطارة الإمام علي (ع) معلَمَا شاخصا
تقرير عن قطارة الإمام علي (ع) معلَمَا شاخصا
11-27-2010 09:06 PM
اشتهرت مدينة كربلاء كونها مثوى الإمام الحسين وأخيه العباس (عليهما السلام) إلا ان هذه المدينة المقدسة تضم العديد من المواقع الأثرية والتاريخية التي تحكي قصصها وتروي ملاحمها وتاريخها الذي يمتد الى سالف الأزمان، فتتنوع تلك الآثار، ما بين تلك التي سبقت ميلاد السيد المسيح (عليه السلام) وأخرى تعود للعصور الإسلامية، ومن المواقع الأثرية الموجودة في هذه المدينة مشهد القطارة التي تقع على بعد 15 كم جنوب مدينة كربلاء، باتجاه الطريق المؤدي الى واحة عين التمر، عبر طريق ترابي يؤدي الى هذا الأثر التاريخي المسمى بقطارة الإمام علي بن أبي طالب (سلام الله عليه)


أما قصة هذه القطارة، فكما تذكر الروايات انه بعد عودة الإمام علي (عليه السلام) من معركة صفين التي جرت أحداثها سنة (37) من الهجرة مع جيش معاوية بن أبي سفيان، فأصاب جيش الإمام (عليه السلام) عطش كبير في صحراء تلك المنطقة، وقد التقى أثناء مسير الجيش براهب ودير صغير وسط الصحراء، حيث اخبره بعدم وجود الماء في المنطقة وأن هناك مَن يأتي له بالماء، ولمسافة لا تقل عن فرسخين دعا الإمام علي (عليه السلام) أصحابه للتجمع وحفر الأرض في مكان توجد فيه صخرة فعجزوا عن رفعها فبادر الإمام (سلام الله عليه) برفعها وانبثق الماء من تحتها بغزارة، فشرب منها الجيش واغتسلوا، ثم أظهر ذاك الراهب لوحا يشير الى وجود نبع للماء هنا أشار له الحوارين سيأتي نبي آخر الزمان أو وصيه لإظهاره؛ ثم أسلم ذاك الراهب على يد الإمام (عليه السلام) وبشره الإمام إنه أول شهيد في جيشه..

والمكان عبارة عن حفرة صغيرة، لا تزيد مساحتها على متر مربع، وتقع تحت سن صخري حاد، يقطرُ الماء منه، والغريب انه لا توجد في هذه المنطقة الصحراوية سوى هذه السنون الصخرية، فهي معلم ديني سياحي يستحق الاهتمام به، يجيء لها الناس للتبرك، وهي أثر يبدو اليوم شامخا وصرحا يصدح بذكر الإمام (عليه السلام) ودليل على معجزة ناطقة ضمن جملة المعاجز التي خطها القدر على يد الإمام علي (سلام الله عليه).

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1854


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
8.32/10 (13 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.