سيرة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام - قائم آل محمد


جديد الموقع خيانة الأمانة 1 « » قبسات من حياة الإمام الحسن العسكرى عليه السلام « » الذنوب الكبيرة الدرس الأول « » مقدمة سيرة الإمام الكاظم عليه السلام « » الدرس الثاني : فهم لقاء الله شرط أساسي في جهاد النفس « » معنى " نحن عيبة علم الله " وحديث رسول الله " أنا وأنت يا علي من شجرة واحدة « » وجه الله هم محمد وآل محمد - ج 2 « » صفات عباد الرحمن - ج 1 « » سيرة أم البنين ومقامها « » سيرة الإمام الجواد - ج 2 « »


المتواجدون الآن



الموقع
أسرار المعصومين
الإمام الحسن المجتبى
سيرة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام
سيرة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام
03-17-2011 07:13 AM


الإمام الحسن المجتبى عليه السلام


هو الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام، أمّه سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين وجدّه رسول الله محمد صلى الله عليه وآله

بعض خصائص الإمام الحسن المجتبى صلوات الله عليه :

1. هو أول مولود من معصومين الإمام علي والزهراء عليها السلام

2. هو رابع أصحاب الكساء

3. هو أحد أفراد آية المباهلة

4. هو أحد أفراد آية التطهير

5. هو أحد أفراد آية القربى

6. هو أحد أركان العرش ((ويحمل عرش ربّك يومئذ ثمانية)) عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال: من زار قبر ولدي علي كان له عند الله كسبعين حجة مبرورة، قال: قلت: سبعين حجة؟ قال: نعم وسبعين ألف حجة،

قال: قلت: سبعين ألف حجة؟

قال: رب حجة لا تقبل من زاره وبات عنده ليلة كان كمن زار الله في عرشه؟ قال: نعم إذا كان يوم القيامة كان على عرش الرحمن أربعة من الاولين وأربعة من الآخرين فأما الاربعة الذين هم من الاولين فنوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم السلام وأما الاربعة من الآخرين فمحمد وعلي والحسن والحسين صلوات الله عليهم، ثم يمد المضمار فيقعد معنا من زار قبور الائمة عليهم السلام إلا أن أعلاهم درجة وأقربهم حبوة زوار ولدي علي عليهم السلام.

7. هو تأويل لفظ "التين" في القرآن في سورة التين : ((وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ {1} وَطُورِ سِينِينَ {2} وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ {3})) عن موسى بن جعفر عليهما السلام أنه قال في قول الله تعالى: (والتين والزيتون) قال: الحسن والحسين عليهما السلام، (وطور سينين) قال: علي بن أبي طالب عليه السلام، (وهذا البلد الأمين) قال: محمد صلى الله عليه وآله، (إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات) أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وشيعته، (فما يكذبك بعد بالدين) يا محمد بولاية علي بن أبي طالب عليه السلام.

لماذا شبّه الإمام الحسن عليه السلام بالتين :

خصائص فاكهة التين:

1. التين فعال في تنشيط أداء الجهاز الهضمي

2. التين يستخدم لعلاج عدد من الاضطرابات الصحية

3. فهو مغذ جداً

4. ويمدنا بالطاقة ومنشّط

5. سهل الهضم

6. التخفيف من الاضطرابات الهضمية

7. التخفيف من اضطرابات التنفس

8. سهل الأكل

9. طري وليّن

10. يأكل كلّه بقشره وبذوره ولا يرمى منه شيء أي كلّه منفعة للإنسان

خصائص شجرة التين :

1. شجرة التين :

يسمح لشجرة التين بالعيش في المناطق الجافة جداً ومقاومة الجفاف، إن شجرة التين تنمو وتثمر في أماكن لا يمكن لأي نوع شجري مثمر آخر أن يعيش فيها، فنجدها في الأراضي الصخرية والمتحجرة، على الجدران، في الكهوف وعلى حواف الطرق. إن قدرتها على التأقلم والعيش في ظروف التربة المختلفة لا حدود لها

2. شجرة التين غزيرة الإنتاج

3. شجرة التين الأوراق تأتي بعد الثمار.

الخصائص المشتركة بين الإمام الحسن وفاكهة التين :

التين الإمام الحسن المجتبى

• التين ليّن وأكله طري والإمام الحسن عليه السلام ليّن وكلّه سماحة ورحمة

• التين كلّه عطاء فيؤكل كلّه في بذوره وقشره كذلك الإمام الحسن عليه السلام كلّه عطاء تنازل عن كل حقوقه وقدّم كل شيء من أجل الشيعة فهو "كريم أهل البيت"

• التين كريم جداً يثمر كثيراً ويعطي للناس الثمر قبل أن يورق ويحمي نفسه كذلك الإمام الحسن كرمه ليس له حدود.

• يتحمّل العيش في أقسى أنواع التربة كذلك الإمام الحسن عليه السلام تحمّل المرارات والغصص في أصعب العصور بغضاً لأهل البيت عليهم السلام.


معاناة الإمام الحسن صلوات الله عليه :

• حزنه على فراق جدّه رسول الله صلى الله عليه وآله

• شهد الهجوم على دار أمّه السيدة فاطمة الزهراء وما حصل عليها من اعتداء وهتك حرمة دارها.

• شهد ما تعرّض له أبوه عليّ صلوات الله عليه من الظلم والجفاء وغصب خلافته ولعنه على المنابر والمنائر وقنوت الصلاة.

• خاض مع أبيه حروباً ضد الناكثين والقاسطين والمارقين

• شهد طعنة الإمام علي صلوات الله عليه بالسيف أمام عينيه في المسجد واستشهاده

• قتل معاوية لعنة الله عليه لأصحاب أمير المؤمنين واحداً تلو الآخر.

• سمع سبّ أبيه على المنائر والمنابر وفي قنوت الصلاة.

• في زواجه مظلومية كبيرة ففرضت عليه جعدة لعنة الله عليها ولم يختارها. فقد جاء الأشعث (وهو من المساهمين في قتل أمير المؤمنين) إلى أمير المؤمنين يطلب يد السيدة زينب عليها السلام فقال له الإمام عليّ عليه السلام " بناتنا لبنينا" وكان يقصد عبد الله بن جعفر الطيار وبيّن للأشعث أنه يعلم باطنه ونواياه، فاغتاظ الأشعث وهدّد الإمام علي بالقتل ثم أحرجه أمام الناس وأقسم عليه برسول الله صلى الله عليه وآله ألا يردّه ويزوّج ابنته جعدة للإمام الحسن عليه السلام. فكانت جعدة بنت الأشعث تتجسس عليه بتقديم التقارير لصالح معاوية، وكان عليه السلام يعيش معها ويعلم أنها قاتلته .

• قلّة عدد أشياعه

• قلّة يقين أصحابه والمعرفتهم بمقاماته وحجّيته ووجوب طاعته مهما كان الأمر غريباً بالنسبة لهم.

• ميل شيعة الإمام الحسن المجتبى عليه السلام لحب الدنيا وطمعهم في مال معاوية فكانوا يوالون الإمام الحسن عليه السلام ويتقاضون أموالاً من معاوية سرّاً فأرادوا دين الحسن ظاهراً فقط ودنيا معاوية، فلم يكن يثق بهم أبداً وفي كلام له عليه السلام : "وكنّا لكم وكنتم لنا، وقد صرتم اليوم علينا".

وقد كتب جماعة من رؤساء القبائل إلى معاوية بالطاعة له في السرّ، وإستحثّوه على السير نحوهم، وضمنوا له تسليم الحسن (ع) إليه عند دنوهم من عسكره أو الفتك به، وبلغ الحسن ذلك وقال عليه السلام: "وكنتم في مسيركم إلى صفّين ، ودينكم أمام دنياكم، وأصبحتم اليوم ودنياكم أمام دينكم ، وأنتم بين قتيلين: قتيل بصفّين تبكون عليه، وقتيل بالنهروان تطلبون منّا بثأره ، وأمّا الباقي فخاذل، وأمّا الباكي فثائر".

لذلك فرع التبرّي من أعداء أهل البيت كان غير متحقق فتخاذل أهل العراق آنذاك الذين ما فتىء المؤرخون يعتبرونهم شيعة لأهل البيت (ع) وهم ما تركوا سنّة عمر لحظة واحدة ! !

قال الإمام الحسن المجتبى صلوات الله عليه : "والله لو قاتلت معاوية لأخذوا بعنقي حتى يدفعوني إليه سلماً".

وبنفس السرعة التي بويع فيها الإمام الحسن (ع) من قبل أهل العراق آنذاك تم وضع الطاعة من قبل رؤساء القبائل لمعاوية ! !، فقال لهم الحسن (ع) : "سمعت أن أشرافكم ذهبوا إلى معاوية وبايعوه، وهذا يكفيني، فأنتم الذين أكرهتم أبي يوم صفين على الحكمين".

• لم يبقى في يد الإمام الحسن (ع) أي خيار آخر غير الصلح لحقن دماء القلة القليلة من شيعته الأبرار قال الإمام الحسن المجتبى عليه السلام "ولولا ما أتيت لما تُرك من شيعتنا على وجه الأرض".

• رفض أصحاب الإمام الحسن بل خيار أصحابه الصلح وأبوا التسليم لحكم الإمام وامتنعوا عن النزول على رأيه حيث قال أحدهم : "السلام عليك يا مذلّ المؤمنين" مع أن تخاذلهم عن الإمام الحسن هو الذي أرسى قواعد الصلح كأمر واقع لا مفرّ منه

فقال عليه السلام : "ألست الذي قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لي ولأخي الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا ؟ قلت بلى، قال : فأنا إذن إمام لو قمت وأنا إمام إذ لو قعدت، يا أبا سعيد علة مصالحتي لمعاوية علّة مصالحة رسول الله (ص) لبني ضمرة وبني أشجع ولأهل مكة حين إنصرف من الحديبية، أولئك كفار بالتنزيل، ومعاوية وأصحابه كفار بالتأويل".

وقال : "فو الله لأن أسالمه وأنا عزيز، خير من أن يقتلني وأنا أسيره، أو يمنّ علي فتكون سبّة على بني هاشم إلى آخر الدهر"

أي أن الإمام تحاشى الهزيمة العسكرية والذهاب لمعاوية كأسير والوضع ممكن أن يجعل معاوية يعفو عن الحسن ويبقى عار على بني هاشم بأن معاوية عفا عنهم أو يكون الحسن من طلقاء معاوية كما كان بنو أمية طلقاء رسول الله، فيكون قد ردّ معاوية موضوع الطلقاء واحدة بواحدة.

من الذين اعترضوا من خلص أصحاب علي بن أبي طالب والحسن سلام الله عليهما وهم:قيس بن سعد بن عبادة, حجر بن عدي, عدي بن حاتم، المُسيَّب بن نجبة وسليمان بن صُرد، وجابر الأنصاري.

هكذا كان كلام شيعته وضيق أفقهم وجهلهم بمقام الإمامة فلا يعلمون أن الإمام ناطق عن الله سبحانه وينظر بنور الله عزّ وجلّ وأن تكليفه الإلهي هو عين الحق مهما كان. لذلك أخذ الإمام الحسن يعلّم خلّص أصحابه درساً باطنياً قرآنياً عميقاً بأن الإمام ينظر الى باطن الأمور عندما تنظر الناس الى ظواهرها، وأنّ مثله مع أصحابه كمثل الخضر مع موسى، فإنّ موسى رأى أفعال الخضر كلّها شرّ وهي في واقعها الباطني كان هي كل الخير. فما بالكم بمواقف عدوّه؟ الى هذه الدرجة بلغت مظلومية الإمام الحسن صلوات الله عليه.


• تعرض الحسن عليه السلام لثلاث محاولات اغتيال:

1. الأولى: عندما كان الإمام يصلي رماه أحدهم بسهم لكنه أصاب درع الإمام ولم يؤثر فيه.

2. الثانية: طعنة له بخنجر أثناء الصلاة.

3. الثالثة : وهي الأخطر تعرّض الإمام لطعنة في فخذه في الطريق للمدائن نقل على أثرها للمدائن محمولا.

• أهم قضية كانت للإمام الحسن (ع) بعد استشهاد أبيه هي مواصلة القتال ضد معاوية، فأنشأ عليه السلام جيشاً لحرب معاوية بقيادة بن عمّه عبيد الله بن العباس لكن معاوية قدّم رشوة لقائد جيش الإمام الحسن فانقلب عليه.

• معاهدة الصلح تتضمّن بنود وشروط تحقن دماء الشيعة، رفع سبّ الإمام علي، الخلافة بعد معاوية للإمام الحسين عليه السلام.

• أظهرت معاهدة الصلح نفاق معاوية أمام الرأي العام فلم يلتزم ببند واحد من بنودها فقد قالها صراحةً : "ألا إن كل شيء أعطيته الحسن بن عليّ تحت قدمي هاتين لا أفي به". هكذا الإمام الحسن بحكمته فضح منهج بني أميّة وفسقهم ونفاقهم وأظهر للناس أنهم لم يؤمنوا يوماً واحداً بل ساعة واحدة بالإسلام إنما دخلوه خوفاً من القتل وقلبهم منكر، ففي حديث عن معاوية بن أبي سفيان : " ما قاتلتكم لتصلوا ولا لتصوموا وإني أعرف أنكم تعلمون ذلك ولكن قاتلتكم لأتمّر عليكم".

• فبذلك الإمام الحسن المجتبى الزكي أسس وقواعد ثورة الإمام الحسين عليه السلام لإرجاع الإسلام الى جادته المحمدية العلوية الأصيلة بسكب الدماء الحسينية الزكية.

• لم تقتصر مظلومية الحسن على حياته بل استمرت حتى بعد استشهاده ، فعندما جيء بالنعش ليدفن في مسجد جده صلى الله عليه وآله ، قالت إحداهن : "لا تدفنوا في بيتي من لا أحب"، ورُشقَتْ جنازته عليه السلام بالسهام
فاستلّ السيف أبو الفضل العباس عليه السلام ولكن منعه الحسين عليه السلام نزولا عند وصيّة أخيه الإمام الحسن عليه السلام له، بأن لا يهرق في جنازته قطرة من دماء المسلمين ورجع بنعش أخيه إلى مقبرة البقيع ليدفنه فيها بعيدا عن جده رسول الله صلى الله عليه وآله، كما أن الإمام الحسين عليه السلام أخبر أبا الفضل أن له يوماً يقاتل فيه الباطل في غير هذا الموقف وهو يوم عاشوراء.

السلام عليك أيها الصبور الشكور، السلام عليك أيها الطاهر، السلام أيها البر الوفي، السلام عليك يا سيدي ومولاي يا أبا محمد يا حسن بن علي ورحمة الله وبركاته .

اللهم عجّل لوليّك الفرج والعافية والنصر.

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3871


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
#117 Kuwait [فضة ]
1.00/5 (2 صوت)

03-18-2011 02:24 PM
سلام الله عليك يا مظلوم ويا محروم


لعن الله ظالميك يا أهل البيت من الأولين والأخرين الى يوم الدين

وجعلنا الله من المطالبين بثاركم مع امام منصور


سلام الله عليك يا كريم أهل البيت يا عزيز المصطفى وقرة عين الزهراء


آجركم الله وجزاكى معلمتى الفاضلة كل الخير

أدامك الله لنا

[فضة ]

#273 Kuwait [راية الحجة]
1.00/5 (2 صوت)

09-26-2012 08:23 PM
السلام عليكم
بصراحة انا ممن لم يوفقهم الله عزوجل لحضور البحث عن حياة مولاي الامام الحسن ( ع)
ولكن اشكر الله واشكركم اني استطعت من خلال اقرائتي للبحث ان اتعرف عن معاناة امامي ومظلوميته
واثلج قلبي معرفتي لما شبه التين بالامام الحسن ( ع)
سلام الله عليك يا عزيز فاطمة
ويامن قال عند قبره مولاي الحسين ( ع) : السلام عليك يا غريب من الناس والبيوت
يا مظلوم ويا محروم
اللهم احشرنا معه وارزقنا شفاعته وخدمته وزيارته وان نوفيه حقه

[راية الحجة]

#287 Qatar [ابن المسموم المجتبى ع]
1.00/5 (1 صوت)

02-07-2013 05:07 PM
السلام عليك يا سيدي و مولاي و يا جدي يا ابا محمد الحسن المسموم و رحمة الله و بركاته اقسم صادقا يا مولاي بان قلبي محروق عليك بسبب عدم احياء ذكرك لبعض شيعتك غفر لهم الله و قلة ذكر احاديثك و ادعيتك بشكل يومي يا سيد شباب اهل الجنة المظلوم و عدم معرفة حق ابناؤك و ظلمهم و قد تخلت شيعتك عنهم ولم يبالوا لهم فوالدي الحسن المثنى ابنك قتل مسموما و ابنائك عبدالله الكامل و الحسن المثلث و هذا حفيدك ابراهيم دفن حيابالهاشمية و قال سيد المرسلين صلى الله عليه و آله وسلم للزهراء عليهم السلام يقتل سبعة من ولدك في شاطئ الفرات لم يسبقهم الاولون و الاخرون صلوات الله و سلامهم عليهم اجمعين ولا يعرفون ان ثان اعظم مصيبة بعد واقعة الطف هي واقعة فخ بلسان حفيدك الامام الكاظم ابن بنتك فاطمة زوجة زين العابدين صلوات الله و سلامه عليه و على آله ولا يعرفون بان صاحب هذه الثورة هو الحسين بن علي بن الحسن المثلث عليهم السلام

[ابن المسموم المجتبى ع]

تقييم
9.62/10 (24 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.